21- لباس الخطيب في الجمعة

مسائل من كتاب الشامل في #فقه_الخطيب_والخطبة للشيخ أ.د. #سعود_الشريم

21- لباس الخطيب في الجمعة :

 وردت أحاديث كثيرة في استحباب التطيب والتجمل في الثياب يوم الجمعة ، وهي أحاديث عامة يدخل فيها الإمام والمأموم . فمن ذلك ما رواه ابن ماجة عن عبدالله بن سلام أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول على المنبر يوم الجمعة : (( ما على أحدكم لو اشترى ثوبين ليوم الجمعة ، سوى ثوب مهنته )) (254) .

وهناك حديث خاص يدل على استحباب ذلك للخطيب أيضاً ، وهو ما رواه البخاري في صحيحه عن عبدالله بن عمر أن عمر بن الخطاب رأى حلة سيراء عند باب المسجد فقال : يا رسول الله ، لو اشتريت هذه فلبستها يوم الجمعة ، وللوفد إذا قدموا عليك فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إنما يلبس هذه من لا خلاق له في الآخرة ... )) (255) الحديث .

وعند البيهقي من حديث جابر رضي الله عنه : (( كان للنبي صلى الله عليه وسلم برد يلبسها في العيدين والجمعة )) (256) .

قلت : يؤخذ من الحديث العام استحباب لباس الثياب الحسنة للخطيب وغيره ، والحديث الخاص يزيد التأكيد في حق الخطيب ، وأنه يستحب له التجمل زيادة على الآخرين ، وهذا هو الذي فهمه أهل العلم من هذه الأحاديث ، وإليك شيئاً من أقوالهم في هذا .

فقد قال الشافعي: وأحب للإمام من حسن الهيئة ما أحب للناس ، وأكثر منه . (257). اهـ .

وقال أبو الحسين العمراني الشافعي : ويستحب للإمام من ذلك – أي اللباس يوم الجمعة – أكثر مما يستحب لغيره ؛ لأنه يقتدى به . (258) . اهـ .

وقال ابن قدامة : " الإمام في هذا ونحوه آكد من غيره ؛ لأنه المنظور إليه من بين الناس . (259) . اهـ .

وقال النووي :" ويستحب للإمام أكثر مما يستحب لغيره من الزينة وغيرها ، وأن يتعمم ويرتدي أفضل ثيابه البيض كغيره . هذا هو المشهور . (260) . اهـ .

قلت : هذا حاصل بعض كلام أهل العلم حول هذه المسألة ، وهو ظاهر ولا إشكال فيه بل هو موافق لفعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله والعلم عند الله تعالى .



(254) انظر : سنن ابن ماجة ، كتاب إقامة الصلاة ، باب ما جاء في الزينة يوم الجمعة ( 1 / 348 ) .

(255)  صحيح البخاري كتاب الجمعة ، باب 7 ( رقم 886 ) .

(256)  انظر : السنن الكبرى (3/350 ) .

(257)  انظر : الأم (1 / 337 ) .

(258)  انظر : البيان ( 2/ 588 ) .

(259)  انظر : المغني ( 3 / 230 ) .

(260)  انظر : المجموع ( 4/ 368 ) .

التعليقات