معالي مدير الجامعة يترأس مجلس الجامعة الثاني للعام الجامعي1438/1437هـ

نيابة عن معالي وزير التعليم رئيس مجلس جامعة أم القرى الدكتور أحمد بن محمد العيسى، ترأس معالي مديـــر جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عســـاس الجلسة الثانية لمجلس الجامعة للعام الجامعي 1437/ 1438هـ، بحضور الأمين العام للجنة المؤقتة القائمة بأعمال مجلس التعليم العالي الدكتور محمد بن عبدالعزيز الصالح، وذلك بقاعة الملك فيصل بالمدينة الجامعية بالعابدية يوم الخميس 7 ربيع الثاني 1438هـ.

وأوضح معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس أنه لمن دواعي فخرنا أن نتحدث عن القفزات التي شهدتها المملكة العربية السعودية في العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ على كافة الجوانب؛ والتي نصفها بالمتميزة والمثمرة لتحقيق الأهداف العليا للوطن والمواطن، والحفاظ على مقدراته ومكتسباته، وحرصه الدؤوب ــ أيده الله ــ على لمِّ شمل الأمتين العربية والإسلامية وتوحيد كلمتها وصون مصالحها.

وأكَّد أنّه نيابة عن معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، وبالأصالة عن جميع أعضاء المجلس الموقر، وكافة منسوبي الجامعة وعن نفسي أتقدم بأطيب وأسمى التبريكات بمناسبة حلول الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ يحفظه الله ــ مقاليد الحكم.

وأوضح أن إعلان الميزانية الجديدة والتي أظهرت مدى حرص واهتمام قائد هذه البلاد المباركة بالمواطن السعودي، وتوفير العيش الكريم والرفاهية له، ونماء الوطن ورخائه، لافتاً أن تخصيص "حساب المواطن" - لا سيما أصحاب الدخل المتدني والمتوسط ـ إلا دليل صادق على هذه الرعاية الكريمة والعظيمة التي توفرها الدولة لأبناء الوطن بكافة مستوياتهم، مشيراً أن ما حملته هذه الميزانية من مضامين وأرقام للعام المالي 1438/ 1439هـ (2017م) تؤكد على قوة ومتانة الاقتصاد السعودي وقدرته على مواجهة وتجاوز كافة التحديات والتداعيات التي يعيشها العالم اقتصادياً وسياسياً، وما تضمنته الميزانية وما رصد لها من مبالغ للنفقات أو الإيرادات يعكس مدى الاهتمام الذي توليه الحكومة الرشيدة – أيدها الله -  وتركيزها التام على التنمية الشاملة، وتغطيتها لجميع جوانب الحياة الاجتماعية والمعيشية للمواطنين.

بدوره بيَّن وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي أمين مجلس الجامعة الدكتور  ثامر بن حمدان الحربي أن المجلس ناقش العديد الموضوعات التي طرحت على هامش الجلسة الثانية المتمثلة على طلب الموافقة على منح درجة البكالوريوس والدبلوم للطلبة المتوقع تخرجهم في نهاية الفصل الدراسي(الأول) للعام الجامعي1437/1438هـ من كافة كليات الجامــعــة ومعاهــدهــا بمـكة المكـــرمـة وفــروعها بمـحافظات الجــمــوم والليث وأضم والقنفذة، وطلب الموافقة على ندب وإعارة وتمديد ندب وإعارة خدمات عدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة للعمل خارج الجامعة، وطلب الموافقة على انضمام وتمديد عضوية عدد من أعضاء هيئة التدريس في عضوية مجالس بعض الكليات مدة عامين، وطلب الموافقة على  إقرار  بعض التعديلات المقترحة على القواعد التنفيذية للصندوق الخيري لدعم برامج طلاب المنح الدراسية غير السعوديين بالجامعة حسب الصيغة المقدمة من معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، وطلب الموافقة على إقــرار مذكرة تفاهم بين الجامعـة ووزارة الصحة في مجال (صحة وإدارة الحشود)، بالإضافة إلى طلب الموافقة على منح فرصـــة إضــافيـة لعدد من طلبـــة الدراسات العليا بمرحلتي الدكتوراه والماجستير، لافتاً أن المجلس اتخذ حيال هذه الموضوعات المدرجة على أعمال هذه الجلسة القرارات المناسبة، إضافة إلى مناقشة ودراسة العديد من الموضوعات الأكاديمية والإدارية.

التعليقات