ليلة 14 رمضان 1425هـ

قنوت ليلة 14 رمضان 1425

      

 

«اللهُمَّ اهْدِنَا فِيمَنْ هَدَيْتَ، وَعَافِنَا فِيمَنَ عَافَيْتَ، وتَوَلَّنَا فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ، وَبَارِكْ لَنَا فِيمَا أَعْطَيْتَ، وَقِنَا شَرَّ مَا قَضَيْتَ؛ إِنَّكَ تَقْضِي وَلَا يُقْضَى عَلَيْكَ، وَإِنَّهُ لَا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ»([1]).

 

«اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا يَحُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ، وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ، وَمِنَ اليَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنَا مُصِيبَاتِ الدُّنْيَا، وَمَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا، وَاجْعَلْهُ الوَارِثَ مِنَّا، وَاجْعَلْ ثَأْرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمَنَا، وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا، وَلَا تَجْعَلْ مُصِيبَتَنَا فِي دِينِنَا، وَلَا تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّنَا وَلَا مَبْلَغَ عِلْمِنَا، وَلَا تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لَا يَرْحَمُنَا»([2]).

 

«اللهُمَّ أَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ، وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ. وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ»([3]).، يا ذا الجلال والإكرام.

 

«اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنَ الْخَيْرِ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ، مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمْ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرِّ كُلِّهِ، عَاجِلِهِ وَآَجِلِهِ مَا عَلِمْتُ مِنْهُ، وَمَا لَمْ أَعْلَمْ»([4])

، اللهم اجعل مواسم الخيرات لنا مربحًا ومغنمًا، وأوقات البركات والنفحات لنا إلى رحمتك طريقًا وسُلمًا يا ذا الجلال والإكرام.

اللهمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ مِنْ جَهْدِ الْبَلَاءِ، وَدَرَكِ الشَّقَاءِ، وَسُوءِ الْقَضَاءِ، وَشَمَاتَةِ الْأَعْدَاءِ، يا ذا الجلال والإكرام.

اللهم إنا نعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تُضلنا يا ذا الجلال والإكرام، لا إله إلا أنت، ولا حول ولا قوة لنا إلا بك، اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة يا ذا الجلال والإكرام.

 

اللهم إنا نسألك نفسًا رضية، وعيشةً هنية، وميتةً سوية، ومردًا غير مخزٍ ولا فاضحٍ يا ذا الجلال والإكرام، يا رب العالمين.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمنًا مطمئنًا، وسائر بلاد المسلمين، اللهم انصر من نصر الدين، واخذل من خذل عبادك المؤمنين، اللهم انصر إخواننا المجاهدين الذين يجاهدون في سبيلك في كل مكان، اللهم انصرهم على عدوك وعدوهم، اللهم أشدد وطأتك على عدوهم، واجعلها عليهم سنين كسني يوسف يا ذا الجلال والإكرام.

 

اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك، واتبع رضاك يا رب العالمين، اللهم وفق ولي أمرنا لما تُحب وترضى، وخذ بناصيته للبر والتقوى، اللهم أصلح له بطانته يا ذا الجلال والإكرام.

 

«اللَّهُمَّ أَنْتَ اللَّهُ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْغَنِيُّ وَنَحْنُ الْفُقَرَاءُ، أَنْزِلْ عَلَيْنَا الْغَيْثَ»([5])

ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين برحمتك يا أرحم الراحمين.

«اللَّهُمَّ لَا تَدَعْ لِي ذَنْبًا إِلَّا غَفَرْتَهُ، وَلَا هَمًّا إِلَّا فَرَّجْتَهُ، وَلَا دَيْنًا إِلَّا قَضَيْتَهُ، وَلَا حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ إِلَّا قَضَيْتَهَا بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ»([6])

« فَتَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ» ([7])، واغفر لنا، واغفر لنا، واغفر لنا إنك أنت الغفور الرحيم.

«اللهُمَّ أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ، وَبِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ لَا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ»([8]). ا

للهم صل على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.



([1]) أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (3/73) برقم: [2700]، وصححه الألباني في "منار السبيل" (2/172) برقم:[ 429].

([2]) أخرجه الترمذي في "سننه" باب: (5/528) برقم:[ 3502]، وأخرجه النسائي في "السنن الكبرى" باب:[ مَا يَقُولُ إِذَا جَلَسَ فِي مَجْلِسٍ كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ] (9/154) برقم:[ 10161]، حسنه الألباني في "صحيح الجامع الصغير" (1/272) برقم:[ 1266].

([3]) أخرجه أحمد في "المسند" (3/147) برقم:[ 1585]، وأخرجه ابن ماجه في "سننه" باب:[ ] (2/1264]، وصححه الألباني في "الأدب المفرد" (1/238).

([4]) أخرجه أحمد في "المسند" (41/474) برقم:[ 25019]، وأخرجه ابن ماجه في "سننه" باب:[ الْجَوَامِعِ مِنَ الدُّعَاءِ] (2/1264) برقم:[ 3846]، وأخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط" (7/306) برقم:[ 7571]، وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (4/56) برقم:[ 1542].

([5]) أخرجه أبي داود في "سننه" باب:[ رَفْعِ الْيَدَيْنِ فِي الِاسْتِسْقَاءِ ] (1/304) برقم:[ 1173].

([6]) أخرجه الطبراني في "المعجم الصغير" (15/213) برقم:[ 341].

([7])  أخرجه الدارقطني في "سننه" باب: [القبلة للصائم](3/156)، برقم: [2280].

([8]) أخرجه مسلم في "صحيحه" باب: [مَا يُقَالُ فِي الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ](1/352)، برقم: [486].

 

التعليقات